Gender Dictionary: traveling concepts and local usages in Lebanon
قاموس الجندر: مفاهيم متنقّلة واستعمالاتها المحلية في لبنان

Introduction          A       C       F       G       H       I       L       M       N       O       P       Q       R       S       V       W  info.png

Sexuality

Sexuality today can be considered as a broad umbrella term that encompasses sexual identities, sexual acts, feelings, desires, and bodily expressions and performances. Sexuality continues to be understood by some as an innate and natural expression of desire, which is an argument that dates back to the late nineteenth century in Europe, during which time sexologists began to explore physical and biological basis for sex(1). European and North American sexology operated with a set of assumptions, namely that natural sexuality was heterosexual and that that the purpose of the sexual desire and drive was reproductive. This specific scientific view is what led to the marking of certain sexualities, behaviors and acts (namely same-sex ones) as unnatural or simply other. During the same period, several sexologists including German Magnus Hirschfeld and British Havelock Ellis among others offered a challenging voice and argued that homosexuality was natural and should not be criminalized(2).

 

Psychologists also significantly shaped the understanding of sexuality. Most notably, Austrians Kraftt-Ebing and Sigmund Freud explored sexuality as a central psychological affair that determines one’s personal development. Freud in particular held the view that “sex is at the core of the self”, and subsequently theorized the field of psychoanalysis in which he proposed that people undergo several stages of sexual-psychological development(3). According to academic Steven Seideman, although Freud’s work built on previous sexology, he viewed sex not only as procreative, but rather as a pleasurable drive that can be expressed or oppressed, which in turn shapes the individual’s psychological development(4). Freud’s works were translated into Arabic in the 1950s and subsequently gave birth to the term “jinsiyah” which carries the dual meaning of sexuality/sexual and nationality as well as the word “mithliyah” (sameness, denotes homosexual orientation)(5).

 

These two views – the sexological and psychological – fall under the understanding of sexuality as an innate biological drive. A second view sees sexuality as a socially constructed set of feelings, behaviors, and acts which are shaped by one’s socioeconomic conditions (class), racialized marking, and gender identity. Perhaps most influential in the deconstructive strain of thinking has been Michel Foucault who in 1976 wrote a philosophical history of European sexuality and theorized questions of power and discipline of bodies in society(6). He historicized how modern Europe came to understand sexuality as a “sexual” affair in itself, and how it became central to a state’s and a society’s disciplining of their citizens(7).

 

 

In this vein, it is important to mention that the very establishment and separation of sexuality as a field of studies is thus based upon historical socioeconomic developments in the European and North American contexts. Foucault has been critiqued for not properly examining the overlapping links between the emergence of “sexuality” as a field and European colonial and imperial endeavors(8). Today, sexuality and attitudes around it have become a main area through which to build a civilizational difference between a “progressive” Europe and North America, and a “backward” Middle East(9) (see LGBTQ).

 

Studies of sexuality in the Middle Eastern context predominantly include efforts to historicize sex and desire, and the academic debate has been influenced by a similar split between essentialism and constructionism. Essentialist theorizing includes writers such as Stephen Murray and Will Roscoe, who understand same-sex desire and acts as trans-historical(10). Others, such as Khaled El-Rouayheb, explored male same-sex desire and sexual acts in the period between 1500-1800 in the Ottoman Arab-Islamic world, and argued that male same-sex desire was organized very differently from how we understand it today: desire did not operate as a basis for identity(11). Rather, same-sex desire was organized around binaries between sex for love and sex for lust, active and receptive sex roles, and sexual acts as permitted or outlawed by religion(12). Thus, although figures such as “Luti” and “Ma’bun” [مأبون] existed in this period, they did not refer to identities that are based on “homosexuality” but rather to sexual roles.

 

In 2007, Jospeh Massad proposed an extensive history of Arab sexuality in which he examined the effects of colonization on Arab intellectual thinking and traced the process through which Arab intellectuals adopted European Orientalist concepts(13). Importantly, his work delved into the writings of Arab historians and intellectuals on themes of sex and sexuality, thereby creating a basis and notably, how the Arab Nahda included a re-writing of past sexual acts, attitudes, and figures. In the same year, Samar Habib published a study on women’s same-sex desire and narratives of sexuality in Arabic poetry and literature from different historical periods(14). Habib argued for taking academic essentialism seriously and studying “sameness” rather than only “difference” in the history of (homo)sexuality. Finally, the most recent published work on “queer” sexuality comes from an anthropological intervention by Sofian Merabet who theorizes queer men’s same-sex desires in the city of Beirut(15). Studies of same-sex sexuality and desire continue to multiply(16), including works on Iran and Maghreb, and a special attention to sexual-rights debates. However, most studies remain within the literary and historical fields with minimal anthropological interventions. In Lebanon, leftist collectives during the 1990s and 2000s saw the emergence of sexuality as a political issue, which produced a vivid debate within these circles. In fact, these leftist mobilizations led to the creation(17), at a later stage, of Helem, an organisation to protect LGBT rights(18).

الجنسانية

يمكن اعتبار الجنسانية اليوم مصطلحًا جامعًا وواسعًا يشمل الهويات والأفعال الجنسية، والمشاعر، والرغبات، والتعبيرات والأداءات الجسدية. لا يزال البعض يفهم الجنسانية على أنّها تعبيرٌ فطريٌ وطبيعي عن الرغبة، وهذه حجةٌ تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر في أوروبا، حين بدأ علماء الجنس باكتشاف الأساس البدني والبيولوجي لممارسة الجنس(1). وعَمِل علمُ الجنس الأوروبي والأميركي الشمالي مع مجموعة من الافتراضات، ومن جملتها أنّ الجنسانية الطبيعية غَيرية، وأنّ الغرض من الرغبة والدافع الجنسيين هو الإنجاب. وهذا الرأي العلمي المحدّد هو ما أدّى إلى وسم بعض الجنسانيات والسلوكيات والأفعال (أي المثلية منها) بغير الطبيعية أو المختلفة ببساطة. وفي الفترة عينها، عرض علماء جنسٍ كثيرون، من جملتهم الألماني ماغنوس هيرشفيلد والبريطاني هافلوك إليس، رأيًا مغايرًا وحاججوا بأنّ المثلية الجنسية طبيعية وينبغي عدم تجريمها(2).

 

كما ساهم علماء النفس إلى حدٍ كبير في تشكيل فهم الجنسانية، وأبرزهم النمساويان كرافت-إبينغ وسيغموند فرويد اللذين استكشفا الجنسانية بوصفها مسألةً نفسيةً مركزية تحدّد نموّ المرء الشخصي. واعتقد فرويد على وجه الخصوص بأنّ “الجنس هو في صميم الذات”، ونظّر بالتالي حقل التحليل النفسي، حيث اعتبر أنّ الناس يمرّون بمراحل عدةٍ من النموّ الجنسي النفسي(3). يقول الأكاديمي ستيفن سايدمان، أنّ فرويد، على الرغم من أنّه استند في عمله إلى علم الجنس السابق له، لم ينظر إلى الجنس بوصفه إنجابيًا فحسب، بل بوصفه أيضًا دافعًا ممتعًا يمكن إمّا التعبير عنه أو قمعه، ما يشكّل بدوره شكل النموّ النفسي لدى الفرد(4). تُرجمت أعمال فرويد إلى العربية في خمسينيات القرن العشرين، فبرز بالتالي مصطلح “جنسية” الذي يحمل معنًى مزدوجًا مؤلّفًا من جنسانية/ جنسي وجنسية (أي حمل المرء لجنسية بلدٍ معين)، فضلًا عن كلمة “مثلية” (التي تدلّ على التوجّه الجنسي المثلي)(5).

 

تندرج هاتان النظرتان – المنبثقتان عن علم الجنس وعلم النفس – في خانة فهم الجنسانية بوصفها دافعًا بيولوجيًا فطريًا. وتعتَبر نظرةٌ ثانية الجنسانيةَ مجموعةً من المشاعر والسلوكيات والأفعال المبنية اجتماعيًا، تتشكّل بفعل شروط الفرد الاجتماعية والاقتصادية (الطبقة) والوسم المتصل بالعرق والهوية الجندرية. ولعلّ أكثر العلماء تأثيرًا في سلسلة التفكير التفكيكية هو ميشيل فوكو الذي كتب في العام 1976 تاريخًا فلسفيًا عن الجنسانية الأوروبية ونظّر في مسائل قوة الأجساد وانضباطها في المجتمع(6). لقد أسبغ بعدًا تاريخيًا على كيفية وصول أوروبا الحديثة إلى فهم الجنسانية باعتبارها شأنًا “جنسيًا” بحدّ ذاته، وكيف أصبحت مركزيةً في ضبط المجتمع والدولة للمواطنين(7).

 

في هذا السياق، من المهمّ أن نذكر أنّ تكريس الجنسانية وفصلها باعتبارها مجالًا خاصًا في الدراسات قائمٌ بالتالي على التطوّرات الاقتصادية والاجتماعية التاريخية في السياقين الأوروبي والأميركي الشمالي. وقد انتُقِد فوكو لعدم درسه بشكلٍ صحيح الروابط المتداخلة بين بروز “الجنسانية” كحقلٍ بحدّ ذاته

من جهة والمساعي الإمبريالية والاستعمارية الأوروبية(8).

 

أمّا اليوم، فقد باتت الجنسانية والمواقف منها مجالًا رئيسًا يتبلّر من خلاله فارقٌ حضاري بين “تقدمية” أوروبا وأميركا الشمالية و“رجعية” الشرق الأوسط(9) (انظر تعريف المثليين والمثليات وثنائيي وثنائيات الميل الجنسي والمتحوّلين والمتحوّلات جنسيًا).

 

تشمل دراسات الجنسانية في سياق الشرق الأوسط بالدرجة الأولى الجهود المبذولة لإسباغ بعدٍ تاريخي على الجنس والرغبة، وقد تأثّر النقاش الأكاديمي بانقسامٍ مماثلٍ بين النظريتين الجوهرانية والبنائية. ويضمّ التنظير الجوهراني كتّابًا أمثال ستيفن موراي وويل روسكو اللذين يعتبران الرغبة والأفعال المثلية عابرةً للتاريخ(10)، في حين استكشف كتّابٌ آخرون مثل خالد الرويهب الرغبة المثلية الذكرية والأفعال الجنسية في الفترة ما بين 1500 و1800 في العالم العربي الإسلامي العثماني. وقد حاجج الرويهب بأنّ الرغبة المثلية الذكرية مُنَظّمةٌ بطريقة مختلفة للغاية عن كيفية فهمنا لها اليوم، فالرغبة لم تكن تعمل كأساسٍ للهوية(11). بدلًا من ذلك، كانت الرغبة المثلية مُنظّمةً حول ثنائيات بين الجنس من أجل الحبّ والجنس من أجل إشباع الشهوة، والأدوار الجنسية الفاعلة وتلك الاستقبالية، والأفعال الجنسية المسموح بها أو تلك التي يحظرها الدين(12). بالتالي، على الرغم من أنّ شخصياتٍ كـ “اللوطي” أو “المأبون” كانت موجودةً في تلك الحقبة، إلّا أنّها لم تشِر إلى الهويات التي تستند إلى “المثلية الجنسية”، بل بالأحرى إلى الأدوار الجنسية.

 

في العام 2007، قدّم جوزيف مسعد تاريخًا مُسهَبًا عن الجنسانية العربية درس فيه آثار الاستعمار على تفكير المثقّف العربي، وتتبّع العملية التي تبنّى من خلالها المثقّفون العرب المفاهيم الاستشراقية الأوروبية(13). والمهمّ لدى مسعد هو انكبابه في عمله على كتابات المؤرخين والمثقفين العرب بشأن موضوعَي الجنس والجنسانية، مشيّدًا بذلك الأساس اللازم لمعرفة كيف تضمّنت النهضة العربية إعادة كتابةٍ للأفعال والمواقف والشخصيات الجنسية الماضية. وفي العام نفسه، نشرت سمر حبيب دراسةً عن رغبة النساء المثلية وسرديّات الجنسانية في الشعر والأدب العربيين من حقباتٍ تاريخيةٍ مختلفة(14). وحاججت حبيب بضرورة أخذ النظرية الجوهرانية الأكاديمية على محمل الجدّ ودراسة “التماثل” عوض دراسة “الاختلاف” فحسب في تاريخ (المثلية) الجنسية. أخيرًا، يُنسب العمل المنشور الأخير حول الجنسانية “الكوير” إلى تدخلٍ أنثروبولوجي قدّمه سفيان مرابط الذي نظّر في الرغبات المثلية لدى الرجال الكوير في بيروت(15).

 

ولا تزال الدراسات حول الجنسانية المثلية والرغبة المثلية إلى ازدياد(16)، بما فيها أعمال طالت إيران والمغرب العربي، فضلًا عن اهتمامٍ خاصٍّ حظيت به النقاشات بشأن الحقوق الجنسية. وعلى الرغم من ذلك، لا يزال معظم الدراسات محصورًا في المجالات الأدبية والتاريخية، ولا تواكبها التدخلات الأنثروبولوجية إلّا بالحدّ الأدنى. في لبنان، اعتبرت التجمّعات اليسارية في تسعينيات القرن الماضي والعقد الأول من القرن الواحد والعشرين أنّ بروز الجنسانية قضيةٌ سياسية، ما أدّى إلى نقاشٍ محتدمٍ داخل هذه الأوساط. والواقع أنّ هذه التعبئات اليسارية أدّت إلى تأسيس(17) جمعية ‘حلم’ في مرحلةٍ لاحقة، وهي منظّمةٌ تُعنى بحماية حقوق المثليين والمثليات وثنائيي وثنائيات الميل الجنسي والمتحوّلين والمتحوّلات جنسيًا(18).