Gender Dictionary: traveling concepts and local usages in Lebanon
قاموس الجندر: مفاهيم متنقّلة واستعمالاتها المحلية في لبنان

Introduction          A       C       F       G       H       I       L       M       N       O       P       Q       R       S       V       W  info.png

Sex roles

The categorizing of sex roles in a heterosexual setting is often based on employing binary associations between men, masculinity, and activity on the one hand, and women, femininity, and passivity on the other. Thus, in a patriarchal heteronormative setting, these associations translate sexually into understanding women as only sexually receptive and passive, and men as only active and penetrative; thereby cancelling women’s sexual agency and allocating power over women’s bodies to men (see Hymen).  In fact, the very distinction of “active” and “passive” is based on a phallocentric depiction of sex which only views penetration as an active male role (see Sex).

 

This divide is also central to informing gender and sex roles in queer communities. Categories such as “top”, “bottom”, “versatile”, “butch”, “femme” are not simply sex roles, but are variously categorized in academic literature as queer gender roles, erotic roles, sexual scripts, and erotic subcultures. The butch and femme roles have been an important debate topic in North American lesbian feminism. In the 1960s, “The Ladder”, the first US lesbian magazine, published by the Daughters of Bilitis collective, showcased arguments against lesbian role-playing. Butch roles in particular were seen as unenlightened and old-fashioned. In a continuation of this line of thinking, in the 1970s and 1980s, lesbian feminism advocated androgynous presentations and “egalitarian” sexual relationships as anti-patriarchal tools. Widely-read essays, such as Adrien Rich’s “Compulsory Heterosexuality and Lesbian Existence” suggested that butch/femme sex roles are inherently patriarchal, because they replicate heterosexual models and men-women power dynamics.

 

On the other hand, research into the history of lesbian communities and later, post-structuralist theorizing pointed out that these roles made the working-class lesbian community publicly visible, that they were a mark of sexual choice and agency, that they are not merely imitative but also performative, and that they coopt traditional notions of masculinity and femininity but subvert them by revealing how gender is socially constructed rather than innate. Anthropologist Gayle Rubin has argued that butch should be considered a lesbian gender rather than an imitation of heterosexual men while philosopher Judith Butler pointed out that lesbian role playing is both imitative and subversive of heterosexual norms. While the terms “butch” and “femme” are used in some small circles in Beirut, local terms such as “hasan sabi” (tomboy), “boyat” (from boy), or “mustarjilah” (the one who acts as a man) are more prevalent across the Middle East and denote a different gender presentation and role, but also is often used to describe lesbian sexual behavior or identity. For example, a panic over the masculinization of girls in the United Arab Emirates in 2009 led the Ministry to release a campaign against “the fourth gender” which it understood as girls being too masculinized and too friendly with other girls in schools.

 

Whereas the discussions about “butch”, “femme”, and “mustarjilat” roles are very much about gender presentation, the question of sex roles used to describe gay men much more often references very concrete sexual practices. Categories such as “bottom”, “top” and “versatile” are frequently defined in terms of so-called receptive or insertive preference during anal and oral sex. It has been suggested that this essentialization stems from public health studies on gay men’s sexual behavior (see MSM).

 

However, many research interview subjects emphasize that among gay men there is considerable fluidity in claimed roles and a great variety of sexual practices; they feel these aspects show that established labels are restrictive and that a host of practices becomes obscured by medical researchers’ attention for anal penetration. Ethnographic research has also revealed that even in U.S. and European LGBT communities, the labels are used especially in hook-up situations, with an important degree of negotiation. The relevance of these labels in some European as well as Middle Eastern gay groups or communities has been nuanced or challenged, with attention paid to how such roles intersect with other identity labels including ethnicity. While terms such as “top” and “bottom” are used in Lebanon in for example online chats on dating applications such as Grindr, Manjam, or Gay Romeo, local words also exist to denote similar meanings. For example, “salib” سالب and “mujib” موجب (negative and positive) also refer to sex roles between men based on penile insertion wherein the salib is the “penetrated” or “receiver” and the mujib is the “penetrator”.  

 

Besides denoting erotic preference, “bottom”, “top” and “versatile” are connected to gender performances and status. Stereotypically, “bottoms” are associated with social submission, passivity, effeminacy – associations which stem from the devaluing of the feminine and the penetrable. Within and beyond LGBT spaces, the “bottom” identity is more likely to be devalued and stigmatized. “Tops” are expected to be dominant and may be more protected from stigma. In certain cultural spaces, men who engage in exclusively penetrative anal sex are not considered to be outside the boundaries of heterosexuality (see heteronormativity). “Versatile” identities seem to have proliferated in Western gay communities as a result of critiques of rigid top-bottom roles as mimicking heterosexual power dynamics; increasingly, versatility is seen as the progressive identity and a mark of capacity for equalitarian relationships. Lastly, “versatile top” or “power bottom” are also examples of recent modifications of these sex roles, which, at the same time, challenge the rigid active-passive binary.

الأدوار الجنسية

غالبًا ما يستند تصنيف أدوار الجنس في إطارٍ غَيري إلى توظيف الارتباطات الثنائية بين الرجال والذكورة والفعالية من جهة والنساء والأنوثة والانفعالية من جهةٍ أخرى. وهكذا، تُترجم هذه الارتباطات، في إطارٍ بطريركي معياري على أساس الغيرية الجنسية، إلى فهم النساء بوصفهنّ مستَقبِلاتٍ ومنفعلاتٍ جنسيًا فحسب، فيما يُفهم الرجال بوصفهم فاعلين وإيلاجيين فحسب؛ وهذا يلغي بالتالي إدارة النساء لحياتهنّ الجنسية ويمنح الرجال السلطة على أجسادهنّ (انظر تعريف غشاء البكارة). في الواقع، إنّ التمييز نفسه بين “فاعل” و “منفعلة” يقوم على تصويرٍ للجنس يتمحور حول نظرةٍ ذكورية، ولا يرى إلّا في الإيلاج دورًا ذَكَريًا حيويًا (انظر تعريف الجنس).

 

يُعدّ هذا الانقسام مركزيًا أيضًا في تعريف الأدوار الجنسية والنوع الاجتماعي في جماعات الكوير. فالتصنيفات مثل “توب” (المُعْتَلي) و“بوتوم” (المُعْتَلى) و“فيرساتيل” (المتقلّب) و“بوتش” (المسترجلة) و“فام” (الأنثوية) ليست مجرّد أدوارٍ جنسية، بل هي مصنّفةٌ بطرقٍ مختلفة في الأدبيات الأكاديمية بوصفها أدوار الكوير الجندرية، وأدوارًا شَبَقيةً ونصوصًا جنسية وثقافاتٍ فرعية شَبَقية. وقد شكّل دورا المسترجلة والأنثوية موضوع نقاشٍ مهمّ في الحركة النسوية المثلية في أميركا الشمالية. وفي ستينيات القرن العشرين، قدّمت مجلة “ذا لادر” (السلّم)، وهي المجلة المثلية الأولى في الولايات المتحدة التي نشرتها جمعية دوترز أوف بيليتيس، حججًا تناهض لعب الأدوار المثلية السحاقية. ويُنظر على وجه الخصوص إلى الأدوار المسترجلة على أنّها غير متنوّرة ومن الطراز القديم. واستمرارًا لهذا الخطّ من التفكير، ناصرت الحركة النسوية المثلية في السبعينيات والثمانينيات العروضَ الخنثوية والعلاقات الجنسية “المساواتية” باعتبارها أدواتٍ لمناهضة النظام البطريركي. كما أشار عددٌ من المقالات التي ذاع انتشارها، كمقال أدريان ريتش بعنوان “الغَيرية الجنسية الإلزامية والوجود السحاقي”، إلى أنّ الدورين الجنسيين المسترجلة/ الأنثوية بطريركيةٌ بطبيعتها، وذلك لأنّها تستنسخ النماذج الغَيرية وديناميات السلطة بين الرجال والنساء.

 

من جهةٍ أخرى، أشار البحث في تاريخ المجتمعات السحاقية، والتنظير ما بعد البنيوي في وقتٍ لاحق، إلى أنّ هذه الأدوار جعلت المجتمع السحاقي المنتمي إلى الطبقة العاملة باديًا للعيان، وأنّها بمثابة علامةٍ على الاختيار وإدارة الجسد الجنسيَين. ليست الأدوار مقلِّدة فحسب بل أدائيةً أيضًا، وصحيحٌ أنّها تتبنّى مفهومَي الذكورة والأنوثة التقليديين لكنّها تقوضهما عبر الكشف عن كيفية بناء النوع الاجتماعي بناءً اجتماعيًا لا فطريًا. وقد حاججت عالمة الأنثروبولوجيا غايل روبين في أنّه ينبغي اعتبار المسترجّلة نوعًا اجتماعيًا سحاقيًا لا تقليدًا للرجال الغَيريين، في حين أشارت الفيلسوفة جوديث بتلر إلى أنّ لعب الأدوار السحاقية مُقلّدٌ ومقوّضٌ على حدٍ سواء للمعايير الغَيرية. وفي حين يُستخدم مصطلحَا بوتش وفام في بعض الأوساط الضيّقة في بيروت، تُعَدّ المصطلحات المحلية كـ “حسن صبي” أو “بويات” (من كلمة بوي boy الإنكليزية) أو “مسترجلة” أكثر شيوعًا في الشرق الأوسط، وتدلّ على عرضٍ ودورٍ جندريين مختلفين، لكنّها مصطلحاتٌ غالبًا ما تُستخدم لوصف سلوكٍ أو هوية جنسية سحاقية. على سبيل المثال، دفعت حالة من الذعر سببها إفراط الفتيات في الذكورة في الإمارات العربية المتحدة في العام 2009 بالوزارة إلى إطلاق حملةٍ ضدّ “النوع الاجتماعي الرابع” الذي فهمته على أنّه يتألّف من الفتيات المُفرطات في الذكورة اللواتي يتصرّفن بغاية الودية مع الفتيات الأخريات في المدارس.

 

وفي حين أنّ المناقشات حول أدوار “بوتش” و“فام” و“المسترجلة” تتمحور إلى حدٍّ كبيرٍ حول العرض الجندري، كانت مسألة الأدوار الجنسية المُستخدمة لوصف الرجال المثليين تحيل أغلب الأحيان إلى ممارساتٍ جنسيةٍ ملموسةٍ للغاية. فغالبًا ما يُحدَّد بعض التصنيفات كـ “بوتوم” و“توب” و“فيرساتيل” وفقًا لما يُسمّى التفضيل التقبّلي أو الإيلاجي أثناء ممارسة الجنس الشرجي أو الفموي. وقد أشير إلى أنّ صياغة التعبير بأساسياته تنبع من دراساتٍ حول الصحة العامة تناولت موضوع السلوك الجنسي لدى الرجال المثليين (انظر تعريف الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال). على الرغم من ذلك، يؤكّد كثيرون ممّن أجروا مقابلاتٍ لغرض الأبحاث وجود مرونةٍ كبيرة في الأدوار المُعتَمَدة لدى الرجال المثليين ومجموعةٍ كبيرةٍ ومتنوّعة من الممارسات الجنسية. وهم يشعرون بأنّ هذه الجوانب تظهر أنّ التسميات القائمة تقييدية، وأنّ مجموعةً من الممارسات تمسي محجوبةً بفعل إيلاء الباحثين في مجال الطب اهتمامهم للإيلاج الشرجي.

 

وكشفت الأبحاث الإثنوغرافية أيضًا أنّه حتى في جماعات المثليين والمثليات وثنائيي وثنائيات الميل الجنسي والمتحوّلين والمتحوّلات جنسيًا في الولايات المتحدة وأوروبا، تُستخدم التسميات خصوصًا في حالات ممارسة الجنس وتتّسم بدرجةٍ كبيرةٍ من التفاوض. وقد تمّ الطعن في وثاقة صلة هذه التسميات بموضوعها في بعض جماعات أو مجموعات المثليين في أوروبا وفي الشرق الأوسط، وتمّ أيضًا تحديد الفوارق البسيطة بين تسميةٍ وأخرى، مع إيلاء اهتمامٍ بكيفية تقاطع هذه الأدوار مع تسمياتٍ هوياتيةٍ أخرى، بما فيها العرق. وفي حين تُستخدم مصطلحات كـ “توب” و“بوتوم” في لبنان في الدردشات عبر الإنترنت على تطبيقات التعارف كغريندر أو منجم أو غاي روميو، توجد أيضًا عباراتٌ محليةٌ للدلالة على معانٍ مماثلة. على سبيل المثال، يشير مُصطلحا “سالب” و”موجب” إلى الأدوار الجنسية بين الرجال بناءً على إدخال القضيب، إذ يكون السالب هو “المولوج” أو “المُستَقبِل” ويكون الموجب هو “الوالج”.

 

وبالإضافة إلى الدلالة على التفضيل الشَبَقي، ترتبط مصطلحات “بوتوم” و“توب” و“فيرساتيل” بالأداءات الجندرية والوضع الجندري. وبكلامٍ مبسّط جدًا، يرتبط مؤدّو دور “بوتوم” بالخضوع الاجتماعي والانفعالية والتخنّث، وهي ارتباطاتٌ تنبع من تقليل قيمة الأنثوي والقابل للإيلاج. ومن الأرجح أن تُقلَّل قيمةُ الهوية “بوتوم” وتوصَم بالعار داخل وخارج فضاءات المثليين والمثليات وثنائيي وثنائيات الميل الجنسي والمتحوّلين والمتحوّلات جنسيًا. أمّا مؤدّو دور “توب”، فمن المتوقّع منهم أن يكونوا مهيمنين، ويمكن أن يتمتّعوا بحماية أكبرٍ من وصمة العار. وفي بعض الفضاءات الثقافية، لا يُعتَبر الرجال الذين يمارسون الجنس الشرجي الإيلاجي حصرًا خارج حدود الغَيرية الجنسية (انظر تعريف المعيارية على أساس الغيرية الجنسية). ويبدو أنّ هويات “فيرساتيل” قد انتشرت في جماعات المثليين الغربية نتيجةً للانتقادات الموجّهة لدورَي “توب” و“بوتوم” الجامدين بسبب محاكاتهما ديناميات السلطة في علاقةٍ غَيرية. ويُعتَبر الدور التَقَلُّبي على نحوٍ متزايد الهوية التقدّمية وعلامةً تشير إلى القدرة على الانخراط في علاقات مساواتية. أخيرًا، يُعتَبر دورا “فيرساتيل توب” أو “باور بوتوم” أيضًا مثلين عن التعديلات الأخيرة التي طرأت على هذه الأدوار الجنسية وهي تعديلاتٌ تطعن في الوقت عينه بالثنائية الجامدة القائمة بين فعّالٍ ومنفعل.